مرحبا


    القارئ الشيخ حمدي مدوخ ... شيخ المقارئ الفلسطينية

    شاطر
    avatar
    أبوجهاد32
    Admin

    عدد الرسائل : 97
    العمر : 28
    السٌّمعَة : 0
    نقاط : 3835
    تاريخ التسجيل : 02/03/2008

    القارئ الشيخ حمدي مدوخ ... شيخ المقارئ الفلسطينية

    مُساهمة  أبوجهاد32 في الأربعاء فبراير 27, 2013 12:07 pm





    الحمدُ
    لله يهدي من يشاءُ، ويضلّ من يشاءُ، ومن يضلل اللهُ فما له من هادٍ،
    وأشهدُ أن لا إله إلا اللهُ وحدَه لا شريكَ له، له الدينُ واصباً، وأشهدُ
    أن محمداً عبدُه ورسولُه، اجتباه ربُّه وهداهُ إلى صراطٍ مستقيمٍ، اللهمِّ
    صلِّ وسلِّم عليه وعلى سائرِ الأنبياء والمرسلينَ، وارضَ اللهمَّ عن أصحابه
    أجمعين، والتابعينَ ومن تَبعَهُم بإحسانٍ إلى يومِ الدِّين.




    .. أما بعد ..


    .. فإن أصدق الحديت كلام الله وخير الهدى, هدى محمد صلى الله عليه وسلم ..
    .. وشر الأمور محدثاتها وكل محدثة بدعة وكل بدعة ضلالة وكل ضلالة في النار ..
    .. فاللهم أجرنا وقنا عذابها برحمتك يا ارحم الراحميـــــــــــــــن.

    يسرني اليوم أن أقدم سيرة القارئ الشيخ حمدي مدوخ










    <h2>




    </h2>




    [size=16][size=12][size=21]النشأة والميلاد:
    [size=12] حمدي مدُّوخ شيخ المقارئ الفلسطينية (1342- 1421 هـ / 1924 – 2000 م)


    هو شيخ المقارئ الفلسطينية، الشيخ المقرئ، حمدي بن سعيد
    مدوخ ،ولد في مدينة غزة عام (1342هـ / 1924م)، وبعد مولده انتقلت عائلته
    إلي يافا بسبب ظروف العمل وهو ابن خمس سنوات، وتلقى دراسته الأولي في يافا
    حيث ختم القرآن الكريم وهو في الرابــع الابتدائي واحتفلت به مدينة يافا
    وطاف به سكانها محمولا على ظهر جمل.


    وقرض الشيخ الشعر وهو في الأول الاعدادي وكانت أولى قصائده في الحاج أمين الحسيني كما كان يقرأ القرآن في مسجد حسن بك في يافا.

    في حرب عام 1948م كان للشيخ حمدي مدوخ دور فعال في
    الجهاد والدفاع عن مدينته يافا . وبعد ذلك هاجر إلى لبنان في الوقت التي
    هاجرت عائلته إلى غزة، ومن لبنان التي مكث بها عدة أيام فقط، توجه إلى
    سوريا حيث مكث فترة قصيرة من الزمن في عنابر الفرنسين وتم نفيه بعد ذلك إلى
    الأردن لمواقفه المناهضة لسياسة الحكومة السورية وتزعمه للمهاجرين
    الفلسطينيين هناك، وفي دمشق درس القراءات السبع من طريق الشاطبية، حيث قرأ
    الشاطبية في القراءات السبع على المرحوم "الشيخ محمد المعظماني السمان"
    المتوفى بعد عام 1952م ، وهو قرأ على شيخ قراء دمشق محمد سليم الحلواني ،
    وكان إماما لمسجد بني أمية ومدرسا بدار الحديث ، وفي خلال سنتين أتم
    القراءات السبع وحصل على الإجازة بها عام 1951م.


    ثم رحل في عام1954م إلى العراق وأخذ عن علمائها ، فقرأ
    القراءات على شيخ قراء بغداد الشيخ المقرئ العلامة عبد القادر الخطيب ،
    خطيب جامع الإمام الأعظم وأجازه في القراءات السبع من طريق الشاطبية بشهادة
    خطية وقع عليها بعض قراء بغداد المشاهير.


    عاد الشيخ حمدي إلى وطنه فلسطين عام 1956م بعد نبأ
    استشهاد أخية حامد أثناء قصف غزة بقذائف المورتر من قبل جيش الاحتلال وذلك
    لرعاية أسرته.


    <h2>شيوخه:



    التقى الشيخ حمدي مدوخ -رحمه الله- بجمع من العلماء وأفاد منهم في القراءات وغيرها فممن التقاهم في الشام الشيخ مصطفى
    السباعي، والشيخ محمد المعظماني، والشيخ سعيد البرهاني، والشيخ ياسين
    جويجاتي، أما في العراق الشيخ محمد الصواف، والشيخ أمجد الزهاوي والشيخ عبد
    القادر الخطيب.


    أعماله ووظائفه:


    تنقل الشيخ بين الأردن وسوريا وفي الأردن عمل في الكلية العلمية الإسلامية وعمل واعظاً ومفتياً لمدينة معان وقضائها.

    وفي فترة مكوثه في سوريا كان يعمل مع مشيخة المقارئ
    السورية وعين إماماً وخطيباً في منطقة عين يبرد ، وفي فترة وجوده في العراق
    قرأ القرآن في أشهر مساجدها.


    و بعد عودته إلى فلسطين عين إماما وخطيبا لمسجد أبو خضرة كما عين مأذونا شرعيا ايضا، وتزوج عام 1957م، وكان عمره حينئذ 33 عام.

    عمل الشيخ مفتشا لمراكز القرآن التابعة لدائرة الأوقاف
    وكان يحفظ القرآن في المسجد العمري الكبير، وكان يجوب المدارس للوعظ وجمع
    التبرعات لمراكز التحفيظ.


    وفي عام 1962م عين إماما وخطيبا لمسجد النصر وبقي كذلك حتي لحظة وفاته.

    وفي عام 1970م-1971م عمل أستاذا للقرآن الكريم في الأزهر
    الشريف( المعهد الديني)، وكان من أوائل من عمل في الجامعة الإسلامية ومن
    وضع منهج القرآن الكريم ،كما درس في جامعة الأزهر بغزة.


    كما كان يتوجه كثيراً إلى مناطق فلسطين 48 ( الناصرة واكسال وكفر قرع ويافا واللد) ليعطي الدروس وللمشاركة في الاحتفالات الإسلامية.

    وكان الشيخ سليم شراب ينتدبه للتدريس في الجمعيات
    الموجودة هناك للتدريس وفي عام 1992م كان عضوا مؤسسا لدار القرآن والكريم
    والسنة وحمل لقب شيخ الدار حتى الوفاة.


    وعقب مجئ السلطة اختير شيخنا للمقاريء الفلسطينية وبقي
    في هذا المركز حتي وفاته عام 2000م، كما ترأس وفود مسابقات القرآن الكريم
    في السعودية وأشرف على من فازوا بالمراتب المتقدمة وكان من المنتظر أن يكون
    محكماً هذا العام قبل أن توافيه المنيه.


    علمه وشعره:


    كان شيخنا متخصصا في علم القراءات ، وكان مرجعية لكل ما يتعلق بالقرآن الكريم.

    كما كان لديه إلمام بعلم اللغة والتوحيد والسيرة ، وعرف
    عنه حبه للشعر وقرظه في أكثر من مناسبة وكانت له أشعاركثيرة، وكان صوته
    نديا جميلا في إلقاء الشعر.


    أهم مؤلفاته:


    في سنه 1974م وفق الله تعالي الشيخ لتأليف أول كتاب في
    علم التجويد سماه " المختصر المفيد في معرفة القرآن وأصول التجويد " وتمت
    الطبعة الأولي سنة 74 في دار الايتام الإسلامية الصناعية بالقدس والطبعة
    الثانية 81 في مطابع منصور بغزة والطبعة الثالثة بمطبعة دار العلوم بغزة.


    يوم وفاته:


    يقول ابنه الشيخ نصر الدين مدوخ رجع الشيخ إلي البيت
    وكان يومها وقوع العملية الاستشهادية بالقدس وعند دخوله للبيت قال وهو في
    غاية الفرح نفذت عملية وقال للوالدة اليوم فرحتنا وعند استعداده لصلاة
    العصر في ذلك اليوم وبعد أن توضأ مباشرة انتقلت روحه إلي بارئها وأثار مياه
    الوضوء مازالت باقية على جسده، وكان ذلك عام (1421هـ/ 2000 م) .


    ويشير نصر الدين إلي صفات والده الشخصية فقد كان مرحا
    وصاحب نكتة ودعابة وكان يحب الجميع ولم يسجل أن كرهه احد ولكن ليس على حساب
    دينه وكان معتدا بنفسه ولا يسمح لأحد بأن يمس كرامته.


    وعرف عن الشيخ رؤيته للنبي صلي الله عليه وسلم اكثر من
    مرة في منامة وذكر عنه أنه كانت تمر عليه السباع أثناء وجودة في صحراء
    الاردن وكان يقرأ القرآن فكانت تمر عليه دون أن تمسه وكانت عادته وهو يسير
    ان يقرأ القرآن كما كان يدعو الله أن يكون خادما لكتابه وأهل كتابه ومن
    أمنياته أن يدفن في البقيع بالمدينة النبوية.


    [/size][/size][/size]
    [/size]
    </h2>

    [center]وفي الأخير نفعنا الله وإياكم بخير العلم ..

    المصادر :islamstory.com


    [/center]

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة نوفمبر 17, 2017 4:07 pm